“سوريا – ايران”.. قاومنا ونبني معاً – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

“سوريا – ايران”.. قاومنا ونبني معاً

IMG-20230503-WA0012
احمد شعيتو


بالحدث والزمان والمكان، تجسدت معان كبيرة للعلاقة الايرانية السورية وللانتصار الاستراتيجي .. زيارة هي الاولى من نوعها منذ الحرب الكبرى على سوريا جسد بها الرئيس الايراني السيد ابراهيم رئيسي وبالمضمون والتفاصيل المرافقة، احدى اهم التجليات لتتويج صورة النصر على الارهاب والمشروع الاميركي واستكمال مسار التعاون في مراحله اللاحقة بمختلف جوانبه.

عندما تخلى العرب عن سوريا بل تآمر بعضهم لم تتخل ايران، وعندما يعود اليوم بعض العرب الى سوريا مستأنفين العلاقات فإن الجمهورية الاسلامية تستكمل مسارا لم يتوقف. منذ ما قبل الحرب على سوريا سنوات طويلة من التحالف واثناء الحرب كانت ايران حاضرة لدعم سوريا بوجه الارهاب .

3-6

في السنوات الاخيرة كثير من الزيارات المتبادلة وتفعيل للتعاون الثنائي، واليوم يُرفع خلال الزيارة شعار “سوريا- ايران: قاومنا ونبني معا”، بما يحمل من  دليل على الانتصار في مقاومة العدو المشترك وعلى عزم ايران الوقوف الى جانب سوريا في استكمال مرحلة البناء والانماء معاً بعد الحرب وبمواجهة الحصار، وعزم سوريا تعميق كل مجالات التنسيق والتحالف، بعد ان قدمت ايران التضحيات لمِنعة سوريا ومحور المقاومة ولكي لا تسقط المنطقة وقدمت الشهداء وعلى رأسهم الشهيد القائد قاسم سليماني على طريق مواجهة المشروع الاميركي الصهيوني في المنطقة ككل.

IMG-20230503-WA0013

اما سوريا فصمدت بقيادتها وشعبها وجيشها وحلفائها من ايران الى العراق ولبنان والكثير من الشرفاء وهي لم تتخل سابقا عن العلاقة مع ايران وعن المقاومة وعن القضية الفلسطينية عندما ساومتها الدول.

طبيعة الوفد الذي يرافق الرئيس الايراني يدل على اهمية الزيارة بجانبها الاقتصادي، وتوقع 15 اتفاقية توقع بين الجانبين في مختلف المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية  لا سيما الطاقة والكهرباء.

وحملت الزيارة العديد من المعاني البارزة منها معنى الوفاء الشعبي حيث توجهت حشود شعبية سورية بشكل عفوي الى المطار لتحية الرئيس الايراني الذي نزل لالقاء التحية. كما سيقام احتفال شعبي في باحة مقام السيدة زينب (ع) بما له من رمزية هامة.

4515262

 

وقال الرئيس السوري بشار الأسد خلال جلسة الاجتماع الموسع مع الرئيس الإيراني السيد إبراهيم رئيسي ان العلاقة بين البلدين كانت خلال الفترات العصيبة علاقة مستقرّة وثابتة بالرغم من العواصف الشديدة السياسية والأمنية التي ضربت هذه المنطقة، منطقة الشرق الأوسط.

اضاف: “عندما شنّت الحرب ضد سورية منذ اثني عشر عاماً لم تتردد إيران في الوقوف إلى جانب سورية بالرغم من التهديدات والمغريات أيضاً، ولم تتردد في تقديم كل الدعم السياسي والاقتصادي بل قدّمت دماء، والدماء هي أغلى شيء يمكن أن يقدمه الإنسان لأخيه الإنسان”.

وقال الرئيس الأسد: “أما الرؤية المشتركة فقد ميّزت بين الواقعية السياسية وبين المقامرة السّياسية، نحن وأنتم لم نقامر بالسّياسة على الإطلاق، لم نضع مصير دولنا وشعوبنا في يد الأجانب أو الأجنبيّ، وإنما راهنا على انتصار الحق في النهاية وربحنا الرهان. لكل هذه الأسباب زيارتكم اليوم هامّة، أهميتها تنطلق من عمق العلاقات بين بلدينا، هذا العمق المنطلق من الماضي والمتجه إلى الأمام بثقة وبثبات باتجاه المستقبل”.

الاسد -رئيسي

وأكد الرئيس الإيراني أن هذه العلاقات بين البلدين وهذا التواصل بين سورية وإيران حكومة وشعباً قد امتزج بالدماء وأن رمز هذه العلاقات هو هذا الأمر، الاختلاط بالدماء، وبالتأكيد لا يمكن إحداث أي شرخ في هذا الامتزاج بالدماء بين البلدين، خلال فترة الحرب التكفيرية التي شنها داعمو الجماعات التكفيرية وكانوا يريدون أن يغيروا نظام المنطقة والحكومة السورية والحكومة العراقية، لكن نحن أعلنا وقوفنا إلى جانب الشعوب في سورية والعراق ونحن أصدقاء الأيام الصعبة والمستعصية لكلا البلدين.

وتابع الرئيس الإيراني: “بالتأكيد أنتم اجتزتم الأيام الصعبة والمستعصية، وآمل أن نشهد الأيام المليئة بالفرح والنجاح والتوفيق لهذا البلد، نحن خلال فترة الحرب وقفنا لجانبكم وأيضاً سنقف لجانبكم خلال هذه الفترة، وهي فترة إعادة الإعمار، ونؤكد على توسيع العلاقات بين البلدين من الجوانب السياسية والاقتصادية والأمنية وأي مستوى آخر”.

وقال الرئيس رئيسي: “ليس لدينا أدنى شك أنه بأياديكم بإمكانكم أن تزيلوا آثار الحرب وتعيدوا إعمار الدمار الذي شهدته سورية، وسنشهد عودة الشعب السوري والمهاجرين إلى هذا البلد، وبالتأكيد أن الظروف ستصب في مصلحة سورية حكومة وشعباً أيضاً لصالح المنطقة”.

وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان اشار إلى أهمية هذه الزيارة، من الجوانب السياسية والأمنية والاقتصادية، مشيراً إلى أنّها تجسيد انتصار الإرادة السياسية للمقاومة ونجاح دبلوماسية الحكومة في استكمال عملية التكامل الإقليمي.

د. طالب ابراهيم عضو معهد دراسات الامن القومي في دمشق اشار في حديث للمنار الى اهمية الزيارة في استمرار التنسيق الاستراتيجي المشترك في مختلف القضايا الرئيسية في المنطقة اضافة للموضوع الاقتصادي.

امين عام الحزب الديمقراطي الشعبي محمد حشيشو اكد ان هذه الزيارة تدل على تطوير الشراكة الاستراتيجية وتوقيتها مهم بظل التطورات التي حصلت في المنطقة والعالم.

المصدر: موقع المنار

البث المباشر