السيد الحوثي يؤكد موقف اليمن الثابت والداعم للشعب الفلسطيني ويعد بمفاجآت كبرى – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

السيد الحوثي يؤكد موقف اليمن الثابت والداعم للشعب الفلسطيني ويعد بمفاجآت كبرى

أكد  قائد أنصار الله السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي، أن”موقف الشعب اليمني من القضية الفلسطينية موقف ثابت ومشرف، وأنه لن يتردد في تقديم الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني ومقاومته”.

وقال في كلمة خلال تدشين الذكرى السنوية للشهيد، إن “موقف شعبنا منذ بداية العدوان على غزة كان موقفًا واضحًا ومشرفًا، وقد أعلننا منذ اليوم الأول وقوفنا مع أبناء شعبنا الفلسطيني ومقاومته”.

وأضاف السيد الحوثي أن “شعبنا العزيز جسد هويته الإيمانية في الخروج الجماهيري نصرة لفلسطين بما لا مثيل له في أي بلد عربي وإسلامي وعلى المستوى العالمي”.

وأشار  إلى أن”شعبنا العزيز مستعد لبذل كل ما يستطيع من أجل نصرة القضية الفلسطينية، ولو يتوفر له منفذ بري يتحرك من خلاله ليصل إلى فلسطين لتحرك أبناء شعبنا بمئات الآلاف من المجاهدين الأبطال الأحرار”.

وأوضح أن” الشعب اليمني لن يألوا جهدًا على المستوى العسكري بالوسائل المتاحة، وإخوتنا في القوة الصاروخية نفذوا عددًا من العمليات إلى جنوب فلسطين المحتلة”.

وتابع أن”عملُنا على مستوى قصف العدو بالصواريخ والمسيّرات سيستمر، وسيستمر تخطيطنا لعمليات إضافية في كل ما يمكن أن نناله من أهداف صهيونية في فلسطين أو في غير فلسطين”.

وأكد السيد الحوثي أن”عيوننا مفتوحة للرصد الدائم والبحث عن أي سفينة إسرائيلية في البحر الأحمر وباب المندب تحديدًا وما يحاذي المياه الإقليمية اليمنية”.

وقال إن:” اعتماد العدو الإسرائيلي أسلوب التهريب والتمويه في البحر الأحمر دليل خوفه ودليل على جدوائية وتأثير موقف بلدنا وشعبنا عليه”.

وشدد السيد اعلى أن”شعبنا أعلن موقفه ومستعد لكل تبعاته، نحن شعب مجاهد وقدمنا التضحيات لثباتنا على موقفنا تجاه فلسطين من أول يوم رفعنا فيه صرختنا”.

وأشار إلى أن”موقف الشعب اليمني من القضية الفلسطينية هو موقف ثابت ومشرف، وسنستمر في تقديم الدعم والمساندة للشعب الفلسطيني ومقاومته حتى تحرير فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي”.

وانتقد السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي مخرجات القمة العربية والإسلامية الأخيرة التي عقدت في السعودية، واصفا بيانها بـ”العادي جدًا”.

وقال إن “57 دولة عربية وإسلامية بثقلها وإمكاناتها خرجت ببيان يمكن أن يصدر من مدرسة ابتدائية ومن شخص واحد”.

وأضاف أن “بعض الدول تقدمت بصيغة أفضل تتضمن بعض الخطوات العملية ورفضتها دول أخرى على رأسها السعودية لتكون مخرجات القمة بيانًا عاديًا جدًا سخر منه الإسرائيلي”.

واعتبر السيد  أن “كيان العدو فهم من بيان القمة العربية والإسلامية أنهم يراعونه ويكبلون الأمة كي لا تتخذ أي إجراء عملي ولا تتخذ موقفًا حازمًا بالحد الأدنى”.

وتابع أن “موقف بعض الدول العربية لم يرقَ إلى موقف دول لا عربية ولا إسلامية مثل كولومبيا وبعض دول أمريكا الجنوبية التي قاطعت كيان العدو”.

وأشار السيد الحوثي إلى أن “بعض الدول العربية لا تكتفي بالتخاذل بل لها تواطؤ تحت الطاولة مع الأمريكي ليفعل الإسرائيلي ما يريد في غزة”.

وشدد على أن “القمة التي يقولون إنها تمثل كل المسلمين تخرج فقط ببيان بمطالبة كلامية دون أي موقف عملي، هل هذه قدرات أكثر من مليار ونصف مليار مسلم؟”.

ولفت السيد  إلى أن “أمام مأساة الشعب الفلسطيني الكبيرة لأكثر من 70 عامًا نرى موقف أكثر من مليار مسلم موقفًا محدودًا وضعيفًا”.

وقال إن “غزة تعيش جرائم إبادة جماعية وقتل بدم بارد للناس حتى في مساجدهم ومدارسهم ومستشفياتهم ومدارس المنظمات الأممية التي لجأووا إليها”.

وأضاف أن “ما يحصل في قطاع غزة يكشف حجم المظلومية التي يعيشها الشعب الفلسطيني مع تخاذل عربي وإسلامي مؤسف جدًا”.

وتساءل السيد “لماذا لا يتحرك أبناء الأمة وعليهم المسؤولية أمام الله والمسؤولية الإنسانية والقومية والأخلاقية لمناصرة أهل غزة في مواقف عملية ترقى إلى مستوى المأساة؟”.

وأضاف أن “الأنظمة العربية تفقد الجدية ولا تملك الإرادة للتحرك الجاد باتجاه غزة”.

وأكد السيد أن”صمت الأمة العربية والإسلامية عن مأساة غزة جريمة كبرى، ويجب على الجميع أن يتحركوا لرفع هذا الحصار ونصرة أهل غزة”.

واعتبر السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، أن” الجهاد هو الوسيلة الشرعية والوحيدة لنصرة الحق وحماية الأمة، ومواجهة الطغاة والمجرمين الذين يسعون إلى السيطرة على الناس وثرواتهم”.

المصدر: المسيرة

البث المباشر