إثيوبيا تعلن “حالة الطوارئ” بعد مواجهات مسلحة في منطقة أمهرة – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

إثيوبيا تعلن “حالة الطوارئ” بعد مواجهات مسلحة في منطقة أمهرة

اثيوبيا

أعلنت الحكومة الفدرالية الاثيوبية الجمعة “حالة الطوارئ” بعد مواجهات بين الجيش ومقاتلين محليين جرت في الأسابيع الماضية في منطقة أمهرة في شمال البلاد.

ويأتي هذا التصعيد في العنف ليهدد التوازن الهش في القسم الشمالي من ثاني بلد في إفريقيا من حيث عدد السكان، بعد 9 أشهر على انتهاء نزاع مدمر في منطقة تيغراي المجاورة.

وجاء في بيان أصدره مكتب رئيس الوزراء أبيي أحمد “لقد أصبح من الضروري إعلان حالة الطوارئ لأن وضعا طرأ وبات من الصعب السيطرة على هذه الحركة غير المقبولة بموجب القانون الحالي”. لكن البيان لم يوضح ما اذا كانت “حالة الطوارئ” تطبق على منطقة أمهرة او كل أنحاء البلاد.

والجمعة، أعلنت شركة الطيران الاثيوبية تعليق رحلاتها المقررة ليومي السبت والأحد نحو ثلاثة من أصل أربعة مطارات في أمهرة (غوندار ولاليبيلا وديسي) لتخدم فقط العاصمة الإقليمية بحر دار.

وتصاعدت الاشتباكات في أمهرة بين الجيش الوطني ومقاتلين محليين في الأسابيع الماضية، في تصعيد خطير للعنف. كانت هاتان القوتان متحالفتين خلال عامين من الحرب في منطقة تيغراي المجاورة بين تشرين الثاني/نوفمبر 2020 وتشرين الثاني/نوفمبر 2022.

وفي الأسابيع الأخيرة، وقعت “اعتداءات على مدنيين” و”توقفت خدمات النقل والخدمات الاجتماعية” و”قطعت خدمات الإنترنت في أجزاء كثيرة من المنطقة”، بحسب بيان نشرته المفوضية الإثيوبية لحقوق الإنسان، وهي مؤسسة عامة مستقلة.

ودعت المفوضية إلى “اتخاذ كل الاحتياطات اللازمة لتجنب أي ضرر وانتهاكات لحقوق الإنسان خلال الإجراءات التي تتخذها الحكومة لاستعادة السلام والأمن في المنطقة”.

وتسمح حالة الطوارئ التي قد تستمر حتى ستة أشهر، بفرض حظر تجول وتسهيل عمليات التفتيش والتوقيفات من جانب القوات الأمنية. وأدت حالة الطوارئ السابقة التي فرضت في العاصمة أديس أبابا بين تشرين الثاني/نوفمبر 2021 وشباط/فبراير 2022 إلى توقيفات جماعية لسكان تيغراي، ما أدى إلى إدانات منظمات حقوقية.

مساء الخميس، دعت سلطات منطقة أمهرة الحكومة الاتحادية إلى اتخاذ “إجراءات” لإعادة الأمن متحدثة عن وضع “يصعب السيطرة عليه”.

في لاليبيلا وهي بلدة سياحية تشتهر بكنائسها المنحوتة في الصخر التي تعود الى القرنين الثاني عشر والثالث عشر والمدرجة على لائحة التراث العالمي لليونسكو، كان الوضع “هادئا” الجمعة في المطار والمدينة الخاضعين لسيطرة مسلّحي فانو.

وأوصت عدة سفارات غربية لا سيما بريطانيا واسبانيا في الأيام الماضية رعاياها بعدم التوجه الى المنطقة بسبب “العنف” و”عدم الاستقرار” فيها.

وشهد شمال إثيوبيا عامين من الصراع الدامي في تيغراي بين الحكومة الفدرالية والسلطات الإقليمية المنشقة من جبهة تحرير شعب تيغراي. وأنهى اتفاق سلام في تشرين الثاني/نوفمبر 2022 هذه الحرب لكن النص أثار غضب قسم كبير من القوميين الأمهرة، وهي المنطقة التي تضم ثاني أكبر عدد سكان في البلاد.

وتحتل القوات الخاصة في أمهرة وفانو خصوصا منذ النزاع تيغراي الغربي، وهي منطقة ملحقة إداريا بتيغراي لكن يطالب بها الأمهرة فيما تطالب جبهة تحرير شعب تيغراي باستعادتها بموجب بنود اتفاق السلام.

المصدر: أ ف ب

البث المباشر