اوساط صهيونية: السعودية والامارات وراء اللقاءات السودانية-الاسرائيلية – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

اوساط صهيونية: السعودية والامارات وراء اللقاءات السودانية-الاسرائيلية

اوساط صهيونية  تقر بان ايران ثبتت توازن ردع بوجه الولايات المتحدة

كشفت وسائل الاعلام الصهيونية أن لقاء رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو مع رئيس المجلس السيادي في السودان عبد الفتاح البرهان في اوغندا لم يكن وليد الساعة ، انما سبقته لقاءات تنسيقية بين مستشار الامن القومي الصهيوني مئير بن شبات مع مسؤولين سودانيين رفيعي المستوى من اجل الاتفاق على الخطوات اللاحقة وخصوصا فيما يتعلق بتوسط نتنياهو لدى الاميركيين لرفع العقوبات عن الخرطوم.

وقالت الاوساط الصهيونية أنَّ السودان انتقل في هذه المرحلة الى ما اسمته محور الدول المعتدلة التي تترأسها السعودية والامارات اللتين ترعيان عملية التقارب مع تل ابيب.

المراسل السياسي للقناة 11 الصهيونية عيمحاي شتاينل اعتبر ان “الموضوع الاول على جدول العلاقات مع السودان هو ابعاد اللاجئين من اصل سوداني الى بلادهم ، والنقطة الاخرى هي تقليص مسافة السفر بين اسرائيل وجنوب أميركا عبر السماح للطائرات الاسرائيلية من المرور فوق السودان ، وفي المقابل ستكون اسرائيل محطة عبور السودان الى الولايات المتحدة حيث يطالب السودان من اسرائيل العمل لدى الادارة الاميركية لرفع العقوبات عنه”.

بدورها اشارت المختصة في العلوم السياسية في جامعة بار ايلان يهوديت رونين إلى ان”هذا مسار للبحث عن المساعدة المباشرة وغير المباشرة بواسطة اسرائيل ، فالسودانيون مثل الكثيرين في العالم العربي يعتقدون أن لدى اسرائيل النفوذ في واشنطن ، وهم بحاجة للدعم الاقتصادي والتكنولوجي”.

اما المحلل العسكري الصهيوني  مؤأف فاردي فرأى أن ” السودان كان حليفا لايران ، وقد هاجمت اسرائيل في السابق قوافل سلاح اتت من ايران الى حماس عبر السودان،  فالسودان الان غير مساره ، وترك التحالف مع ايران ، وانتقل الى المحور السني المعتدل بسبب الضغود التي مارستها واشنطن والسعودية ، وهذه اخبار ممتازة لاسرائيل”.

من جانب آخر ، كشفت القناة الثالثة عشرة الصهيونية ان نتنياهو يسعى في الاونة الاخيرة الى تسويق صفقة مع المغرب تقضي بالاعتراف الاميركي بالصحراء الغربية كجزء من المغرب مقابل تطبيع كامل للعلاقات بين تل ابيب والرباط.

المراسل السياسي للقناة 13 الصهيونية باراك رابيد قال”نتنياهو حاول دفع الصفقة المغربية مقابل ادارة ترمب قبل الانتخابات الاسرائيلية في نيسان/ ابريل من العام الماضي ، وقد طرح الامر اثناء زيارة بومبيو الاخيرة الى المغرب ، وهو لا يزال يحاول اتمام هذه الصفقة حتى الان”.

وسائل الاعلام الصهيونية كشفت في نفس السياق عن تعميق التعاون العسكري الصهيوني مع المغرب حيث عقد كيان الاحتلال مع المملكة صفقة بتزويدها بثلاث طائرات مسيرة لاهداف التجسس وجمع المعلومات .

المصدر: قناة المنار