أبرز التطورات على الساحة السورية – موقع قناة المنار – لبنان
المجموعة اللبنانية للإعلام
قناة المنار

أبرز التطورات على الساحة السورية

سورية

المشهد الميداني والأمني:

دمشق وريفها:

ـ صرح مصدر عسكري أن وحدات الهندسة في الجيش السوري فجّرت ذخائر وعبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين في منطقة الثنايا بريف دمشق.

حلب:

ـ اعتقلت “الوحدات الكردية” عدداً من الأشخاص بتهمة التعامل مع “الجيش الحر”، بعد قدومهم من الأراضي التركية لقضاء إجازة العيد عند ذويهم في أرياف الرقة، والحسكة، ودير الزور، وذلك على “جسر قرقوزاق” بمحيط مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي.

دير الزور:

ـ داهمت “قسد ” منزل أحد المسؤولين السابقين في “الجيش الحر” المدعو “إسماعيل العبار” في قرية الجرذي بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، ولكن لاذ بالفرار قبل أن تقبض عليه.
ـ عُثرَ على شخص مقتول على أيدي مسلحين مجهولين، قرب مفرق “جروان” في قرية جزرة البوحميد بريف دير الزور الشمالي الغربي.
ـ قُتلَ شخص جراء انفجار لغم من مخلفات داعش، في بلدة الشعفة بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

الحسكة:

ـ استهدفَ الجيش التركي يوم أمس بالرشاشات الثقيلة آليات لحفر الأنفاق تابعة لـ “قسد” قرب مدينة المالكية على الحدود السورية _التركية، بريف الحسكة الشمالي الشرقي.

الرقة:

ـ اعتقلت “قسد” 5 صيادين في بلدة المنصورة بريف الرقة الجنوبي الغربي، لمخالفتهم قرار “قسد” بحظر الصيد خلال فصل الربيع، كما صادرت 16 قارباً مع كامل المعدات الخاصة بالصيد، مع غرامة مالية تتراوح بين 20 إلى 30 ألف ليرة سورية، إضافة إلى سحب رخصة مزاولة المهنة.

حماه:

ـ اعتدت المجموعات الإرهابية بـ ١٢ قذيفة صاروخية وهاون على المناطق الآمنة في محور الحماميات، بريف حماه الشمالي الغربي، ومن جهته ردَّ الجيش السوري بضربات مركزة على خروقات إرهابيي جبهة النصرة لاتفاق منطقة خفض التصعيد، ودمر عدداً من أوكارهم على محور الحويز الكركات، بالريف ذاته.

إدلب:

ـ قُتلَ شخص جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون بسيارته، في مخيم قاح على الحدود السورية _التركية بريف إدلب الشمالي.

المشهد العام:

محلياً:

ـ أفاد مركز المصالحة الروسي بين الأطراف المتحاربة في سوريا، بأن القوات المسلحة السورية توقفت عن إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب.
وجاء في بيان مركز المصالحة: “في تمام الساعة 00:00 يوم 18 أيار، توقفت القوات المسلحة السورية من جانبها عن إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب”، مؤكداً أن الهجمات المسلحة على مواقع القوات الحكومية والمدنيين في محافظات حماه واللاذقية وحلب مستمرة.
وأضاف البيان: أنه: “منذ 18 أيار، تم رصد 13 خرقاً لنظام وقف الأعمال القتالية، ونتيجة لهذا القصف، أصيب ثلاثة عسكريون سوريون”.

ـ تواصل البعثة الهنغارية السورية المشتركة أعمالها في قلعة ‏الحصن بدراسة نظام التصريف المائي عبر إجراء مجموعة أسبار لأماكن مختلفة من القلعة الداخلية.‏
وأكد المهندس حازم حنا معاون مدير القلعة ورئيس شعبة ‏الهندسة أن دراسة الأسبار شملت داخل برج ‏الكنيسة والقاعة المرافقة لها من جهة الشمال وذلك بهدف تسريع ‏عملية جفاف الجدار الشمالي للكنيسة والذي يحتوي على ‏رسومات جدارية تعود للقرن الثاني عشر وجنوب قاعة ‏الفرسان وقاعة نوم الجنود وقرب مستودع الزيت بالإضافة إلى ‏البدء بدراسة علامات البنائين والتي هي عبارة عن ختم كان ‏يضعه البناؤون على الأحجار المميزة التي كانوا يقومون ببنائها ‏على الأقواس وفي أماكن القلعة المميزة علما أن هذه الأختام ‏موجودة في معظم القلاع.‏
وأضاف حنا إنه تمت أيضاً مناقشة مشروع إعداد المخطط ‏التوجيهي للقلعة الذي سيتم بالتشارك بين المديرية العامة للآثار ‏والمتاحف والجانب الهنغاري ومنظمة اليونيسكو لافتاً إلى أنه تم ‏تنظيف بعض القنوات المائية في القلعة الداخلية ولا سيما في ‏الساحة غرب برج الكنيسة وقناة التصريف الرئيسية الموجودة ‏في الجدار الغربي للحصن الداخلي وترحيل الأنقاض خارج القلعة تمهيداً لمتابعة دراسة نظام التصريف ‏المائي في القلعة الداخلية، موضحاً أنه تم تجهيز ثلاث غرف ‏في البيت العثماني لاستخدامهم كمستودع ومكان لتنظيف وتجميع ‏اللقى الفخارية حيث تم تركيب 7 نوافذ خشبية وتمديد ‏الأعمال المدنية الأخرى كالمياه والكهرباء إلى الفسحة السماوية ‏للبيت العثماني.‏

– وصلت دفعة جديدة من المهجرين السوريين إلى ممر جليغم بريف حمص الشرقي قادمين من مخيم الركبان في البادية السورية حيث كانت تحتجزهم قوات الاحتلال الأمريكي، لنقلهم إلى مناطقهم المحررة من الإرهاب.

دولياً:

– قال مساعد المدير لقسم مكافحة الإرهاب في الشرطة الماليزية أيوب خان، إن 39 من مواطنيها المحتجزين في مدن مختلفة بسوريا للاشتباه في تورطهم بأنشطة إرهابية استنجدوا للعودة إلى البلاد.
وأضاف أن المحتجزين وبينهم 12 فتى و6 فتيات موجودون في ثلاثة مواقع مختلفة في سوريا ومنها الحسكة وإدلب مفيداً بأن بعض النساء استنجدن بالعودة لأن أزواجهن قتلوا في المعارك.
وأضاف “خان” أن المحتجزين تواصلوا بشكل مباشر مع الشرطة أو عن طريق وسطاء للعودة إلى البلاد، مشيراً إلى أن هناك 26 آخرين محتجزين في مواقع مختلفة من سوريا.
وأوضح أن عملية إعادتهم تنطوي عليها سياسات وإجراءات عديدة وستتخذ الحكومة الماليزية قرارات في هذا الشأن، مضيفاً أن العملية تشمل أيضاً التواصل مع العديد من الأطراف والجهات المعنية.

المصدر: الاعلام الحربي